علماء يتحدثون عن إشارات تفيد بأن سلالة كورونا الجديدة تنتشر بين الأطفال!

فيروس كورونا,كورونا,اعراض فيروس كورونا,فيروس,لقاح فيروس كورونا,فيروس كورونا توعية الاطفال,علاج كورونا,أعراض كورونا,الوقاية من فيروس كورونا,فيروس كورونا عند الأطفال,كورونا عند الأطفال,أعراض فيروس كورونا عند الأطفال,الأطفال,shoalakhbar أعراض فيروس كورونا عند الأطفال أطفال,كورونا فيروس الصين,كورونا فيروس,علاج فيروس كورونا,الشفاء من فيروس كورونا,فيروس كورونا يصل الى العراق,لقاح كورونا,كورونا فيروس مترجم,فيروس كورونا يدخل العراق,فيروس كورونا البصره,فيروس كورونا والسبب,فيروس كورونا الجديد

بسرعة فائقة، تحدث علماء عن إشارات تفيد بأن السلالة الجديدة لفيروس كورونا تنتشر بسهولة أكبر بين الأطفال.  

ويقولون إنه إذا ثبت ذلك، فقد يفسر "النسبة الكبيرة" من زيادة انتقال العدوى.  

هذا الادعاء ياتي من أعضاء المجموعة الاستشارية الخاصة بالتهديدات الجديدة والناشئة عن فيروسات الجهاز التنفسي، وتعرف المجموعة باسم (نيرفتاغ).  

وقال بوريس جونسون الاثنين إنه يريد فتح المدارس في يناير/كانون الثاني "إذا أمكن ذلك".  

وليس هناك اقتراحات بأن الشكل الجديد للفيروس يمثل تهديدا أكبر على صحة الأطفال.  

ويتجاهل الأطفال في جميع أنحاء العالم تقريبا الفيروس، لكن السلالة الجديدة يمكن أن تغير الدور الذي يؤدونه، وتؤديه المدارس، في نشر الفيروس.  

وكان العلماء قد توصلوا إلى أن السلالات السابقة من فيروس كورونا من الصعب أن تصيب الأطفال أكثر من البالغين.  

وأحد تفسيرات هذا هو أن الأطفال لديهم عدد أقل من المداخل (المستقبلات) التي يستخدمها الفيروس للدخول إلى خلايا الجسم.  


سرعة البرق  

وقالت البروفيسورة ويندي باركلي، التي تعمل في كلية إمبريال كوليدج لندن، وعضوة مجموعة (نيرفتاغ) إن الطفرات في الفيروس تجعل من السهل عليها على ما يبدو الدخول عبر المداخل الموجودة بالفعل.  

وقالت إن هذا يمكن أن يضع الأطفال في "وضع متكافئ أكثر" مع البالغين لأن الفيروس "أقل نشاطا" عند الأطفال.  

وأضافت البروفيسورة باركلي: "لذلك فإن الأطفال معرضون بنفس القدر، ربما، للإصابة بهذا الفيروس مثل البالغين، ونظرا لأنماط الاختلاط الخاصة بهم، نتوقع أن نرى المزيد من الأطفال يصابون".  

ويجري العمل على فهم السلالة الجديدة بسرعة البرق، ولا يزال هناك الكثير من عدم اليقين.  

ويُعتقد الآن أن السلالة الجديدة تنتشر بنسبة 50 في المئة إلى 70 في المئة أسرع من الأشكال الأخرى للفيروس.  

وأعطى التحليل المبكر لكيفية انتشارها وأماكنها "إشارات إلى أن لديها ميلا أعلى إلى إصابة الأطفال"، وفقا للبروفيسور نيل فيرغسون، من مركز ام آر سي لتحليل الأمراض المعدية في العالم، ويرأس مجموعة (نيرفتاغ) وأكد أن الارتباط لا يزال قيد التحقيق ولم يثبت بعد.  

وأضاف: "إذا كان هذا صحيحا، فقد يفسر ذلك النسبة الكبيرة، ربما غالبية حالات زيادة انتقالها الملحوظة".  


"الاحتفاظ بالسيطرة"  

مع استمرار تحليل البيانات، يُعتقد أن السلالة الجديدة استمرت في الانتشار حتى أثناء الإغلاق في نوفمبر/تشرين الثاني.  

ويبين الرقم " R" (الذي يشير إلى متوسط عدد الأشخاص الذين ينقل كل مصاب الفيروس إليهم) إلى أنه في هذه السلالة أثناء القيود المشددة وصل إلى نسبة 1.2، وهذا يعني أن الحالات تتزايد.  

وبلغت نسبة هذا المتوسط للأشكال الأخرى للفيروس 0.8 أثناء الإغلاق، وكانت في تراجع.  

قال البروفيسور فيرجسون إنه يتوقع انخفاض عدد الإصابات مع إغلاق المدارس وتحصن الناس في بيوتهم في عيد الميلاد.  

وأضاف: "السؤال الحقيقي إذن هو: إلى أي مدى يمكننا تخفيف الإجراءات في العام الجديد، مع الاحتفاظ بالسيطرة".  

وقال رئيس الوزراء، بوريس جونسون: "نريد، إذا أمكن، إعادة فتح المدارس بطريقة متقطعة في بداية يناير/كانون الثاني، بالطريقة التي بدأناها.  

لكن من الواضح أن الشيء المنطقي المقبول هو تتبع مسار الوباء، كما أظهرنا السبت الماضي، وإبقاء الأمور قيد المراجعة المستمرة.